www.as7ab.darkbb.com

www.as7ab.darkbb.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة الزوجه العذراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@الآميرة مودى@
administrator
administrator


تاريخ التسجيل : 15/07/2009
عدد المساهمات : 567
نقاط : 1717

مُساهمةموضوع: قصة الزوجه العذراء   الإثنين 11 سبتمبر 2017, 11:38 am

كنت في مرحلة التخصص ، و هي طالبة من إيران تدرس نحو الدكتوراه في ذات الدائرة بجامعة منشستر ببريطانيا . و لما كنا من منطقة الشرق الأوسط فقد جمعتنا صداقة كانت في البدء أكثر أخوة من أي شيء آخر . هي في الرابعة و العشرين من العمر و أنا في التاسعة و العشرين . رشيقة ، جميلة ، ساحرة العينين ، سمراء و في غاية الرقة . دائماً مرحة و لو أني شعرت أن خلف تلك البسمة الحلوة يوجد مسحة حزينة . كانت متزوجة من حبيب طفولتها و زوجها الذي كان يتخصص في ذات الجامعة هندسة ميكانيكة . عندما تراهما سوياً تشعر أنك مع زوجين سعيدين يحب الواحد منهما الآخر و يحترمه . و كنا فرح - أسمها - و أنا نتناول طعام الغذاء سوياً تقريباً يومياً نتحدث بكافة المواضيع السياسية و الدراسية و حياة الغربة . و في فترة الإجازة الصيفية غادرت منشستر لزيارة أهلي في بلدنا لمدة شهر كامل . و في أول يوم لعودتي لمنشستر تناولنا طعام الغذاء في الكافتيريا مع بعض الزملاء و كانت رحلتي مدار الحديث . لكن حوالي الساعة الثالثة من بعد الظهر أتت فرح لمكتبي لتدعوني نتناول فنجان قهوة . جلسنا في ركن الكافتيريا و حدثتني عن كيف قضت فترة غيابي و عن الشائعات الجديدة في الدائرة ، ثم بتردد واضح قالت أنها تحب أن تأخذ رأيي بموضوع خاص جداً و أكدت ثقتها بي و قدرتي على أن أحفظ السر . شكرتها على ثقتها بي فأنا كأخ لها ، و شعورنا متبادل . عندها اعترفت فرح بأنه لا يوجد علاقة جنسية بينها وبين زوجها ، بل أكثر من ذلك فقد عجز زوجها منذ ليلة زفافهما عن القيام بواجبه الزوجي . و الفحوصات أكدت أنه سليم . و أضافت أنها تعتقد أن له علاقات مع فتيات أخريات فلا بد و أنها سبب عجزه خاصة و أنهما جربا كل ما يمكن تجريبه من أفلام جنسية و أجواء رومنطيقية دون فائدة. فوجئت بمنتهى الصراحة في حديث فرح . كنت أنصت و هي تتكلم بهمس و بطء و حرج .كانت نصحيتي بسيطة و مركزة: - لا يوجد شي غلط فيكي . إنت حلوة و الشباب بيتمنوكي ! لماذا لا تطلقيه ؟ إبدأي حياة جديدة ! ألطلاق ليس ممكناً فهي وحيدة هنا و هو من أقاربها و كانا حبيبين منذ الصغر . رفضت فكرة الطلاق و أصرت أن حديثها معي كان فقط لتضعني بالصورة فأنا أخوها الوحيد هنا في منشستر . و هكذا في الأسابيع التي تلت و كلما التقينا أو اتصلنا هاتفياً كان محور حديثها عجز زوجها الجنسي . لقد كانت مقتنعة أنها سبب العجز و أن قوته الجنسية عادية مع نساء أخريات فقد كانت تشعر أنه يكون أحيانا يستمني في خلال نومه . - ربما كان يحب الرجال لا النساء و زواجه لها كان الأمر المتوقع في المجتمع المحافظ . و كالعادة فقد رفضت تلك الفكرة أيضاً . و أما بالنسبة لي فقد أصبح الحديث مهيجاً و كثيراً ما دلكت قضيبي حتى النشوة خلال إتصالاتها الهاتفية العديدة . و أخذت أفكر عما إذا كانت تدعوني بحذر للنوم معها لإطفاء لهيب الشهوة الذي اجتاح جسدها من ذلك الحرمان الجنسي الذي عانت منه و الذي تملكها و تحكم بها . أصبحت فرح بفكري دوماً و تدريجياً لم تعد الزميلة و بمثابة الأخت و أصبحت أنثى جميلة مغرية أحلم و أحتلم بها . لكني لم أخطو خطوة واحدة نحوها خوفاً من أن تشمئز و تنفر مني .عندما يكون الموضع شهوة مصحوبة بجبن و تتردد فإنه موضع لا يحسد المرء عليه . لكني في الوقت ذاته كنت أضرب عصفورين بحجر واحد . كنت أسألها أسئلة بمنتهى الصراحة و أعطيها نصائح مماثلة خاصة عندما نتحدث على التلفون مما يسنح لي فرصة الإستمناء دون أن تدري . ففي أحد المرات سألتها: - هل عمرك أخدتي عضوه في فمك ؟ الرجال يحبون أن تقبل حبيباتهم عضوهم و يمصوه.. فيأتي الجواب : - حاولت . لك بدون فائده! - هل تدعيه أن يقبل أعضائك الخاصة ؟ - لم يحاول ! لا أعتقد أنه يحب أن يقبلني هناك ! ربما يقرف - رجل مجنون أكيد ! لم أسمع مطلقاً أنه يوجد رجل لا يحب تقبيل حبيبته بين رجليها! - عن صحيح ؟ أنت تقبل زوجتك هناك ؟ - نعم ! طبعاً ! دائماً في البدء! ! - و هي تلتذ و إنت كمان ؟ ؟ - طبعاً تلتذ ! و أنا أيضاً ! هل جربت وضع ال ٦٩ ؟ - لا أظن ... ما هو وضع ال ٦٩ لا يمكن إلا و أن تعرف ال ٦٩ . ربما تريد أن تسمع الوصف حتى تزيد شهوتها و هيجانها! - ال ٦٩ هو الوضع ... عندما يقبل و يلحس الرجل أعضاء حبيبته الخاصة في ذات الوقت الذي هي تقبل و تمص قضيبه! و وصفت لها بغاية الدقة الإحتمالات الأربعة : هي فوقه ، هو فوقها ، هما ملتقحان على جانبيهما ، و الأصعب هو واقف حاملاً حبيبته بالمقلوب وجه مدفون بين فخذيها و هي تمصه في ذات الوقت . طلبت صور فأرسلت لها من الإنترنيت ما استطعت على إيميلها الخاص . و كان ردها أنها تحسد الفتيات في الصور و إن وجدتهم صور مقرفة. و مرت الأيام و أنا في غاية الشهوة لها . و كان قضيبي في حالة انتصاب لحظة سماع صوتها على التلفون . لقد كان صعب جداً إخفاء مقدار إثارتها لي و نحن في الكافتيريا و أصبح حديثنا حميماً و شخصي جداً خاصة على الهاتف فقد سألتها مرة إذا ما كان تجد حديثنا مثيراً لها. - ماذا تقصد ؟ - مثلاً ، هل تشعرين برطوبة أو بللان بين رجليكي ؟ ترددت بالرد ثم أجابت بصوت رقيق : - قليلاً ! و مرة أخرى كان جوابها : - جداً ! و أنت ؟ - جداً ! جداً" ! لم تتطور الأمور أكثر من ذلك إلى أن أتى الأسبوع السنوي لمؤتمر المنظمة العلمية التي ننتمي إليها و كان في كوبنهاجن . و حجز لنا غرفتين في فندقين صغيرين قريبين من قاعة المؤتمر . لم يحدث شيء يستحق الذكر طيلة المؤتمر حتى نهايته . فقد قررنا البقاء ليلة أخرى حتى نرى معالم كوبنهاجن . بعد تناولي طعام الفطور توجهت للفندق الذي أقامت به فرح حوالي الساعة التاسعة .كانت فرح لوحدها حيث أن زميلتها التي شاركتها الغرفة قد غادرت الفندق في الصباح الباكر عائدة لمنشستر . جلسنا في غرفتها نتحدث عن مشاريع اليوم و نتعرف من خارطة المدينة مواقع المعالم المهمة . و بينما كانت تشير لموقع تمثال الحورية بإصبعها حتى تلامس إصبعانا . لم تسحب يدها و لم ترتد يدي . إلتقى نظرانا . و التقت شفتانا في قبلة خفيفة . لم تبتعد . تركت لشفتيها حرية لمس شفتي . مسكت يدها برفق دون أن أعرف تماماً ما هي الخطوة الثانية و من منا سيتخذها . فتحت عيني . كانت عيناها مغلقتين و نفسها في غاية السكينة . ثم تنهدت آه !! سحبت نفساً طويلاً ثم قالت : - دعنا نذهب ! و نهضت لتحضر حقيبة يدها و توجهنا نحو الباب . كانت تسير خطوة أو اثنتين أمامي و ما أن وصلنا الباب وضعت يدي تلقائياً على كتفها فالتفتت . أخذتها بين يدي و ضممتها نحو صدري مقبلاً شفتيها بشدة . بادلتني القبلة و كانت شفتاها منفرجتين فلمست شفتاي أسنانها الناصعة البياض . و تحولت إلى قبلة فرنسية لا تعرف منها أين لساني و أين لسانها . و كان ريقها فعلاً أشهى من الخمر . وضعت ذراعيها حولي و ضغطت جسمها على جسمي بينما كان قضيبي يريد أن يتحرر و هو مسجون داخل بنطلوني و محاصراً بين جسدينا . تركت ليداي الحرية الكاملة لاكتشاف نعومة ثدييها و مؤخرتها و كل جزء من جسدها الغض إذا استطاعت يداي الوصول له بينما دفعت فخذي بين فخذيها فأصبح قضيبي يضغط على فرجها . لم تمانع بل بالعكس ازداد عنف قبلاتها و عناقها . و بعد تردد ليس بقصير وضعت يدها فوق قضيبي تجصه من فوق الملابس . توقفت من تقبيلها ففتحت عينيها الناعستين متنهدة فاندفعت بركبتي على الأرض و بأصابع يدي بدأت أفك زر جينها ثم أرخيت السحاب و أنا أحدق بعينيها السوداوتين فأدركت أنني ثوان فقط بعيد عن كسها ملمس العفة منها ، و أنها إذا لم توقفني في تلك اللحظة فمجرد أن أرخي جينها نحو الأرض فإننا سنكون في لحظة اللا عودة . و كانت نظراتي تسألها أما الان أو لا مطلقاً . لم تنطق بحرف و شعرت كما لو أن عيني تقتحمان الأسوار التي تبنيها الفتاة حولها ، فوضعت يديها على وجها مخفية عينيها من نظراتي الخارقة . و بسحبة واحدة ، كان جينها و كيلوتها الأسود بين قدميها ليبان أمام عيني الجائعتين شعرتها صلعاء كشعرة البنت التي لم تصل مرحلة المراهقة و الجزء الأعلى لكسها بينما اختبأ الجزء الأسفل بين فخذيها الكاملتين روعة . و في اللحظة التي بان كسها فاح عطره حملني بنسيمه لعالم الشهوة العارية التي تقتحم الذكر فتنهار مقاومته . إقتربت بشفتي من فخذيها و قبلتهما . قبلات خفيفة و لحسات طفيفة ، لكني تجاهلت كسها . كانت تهتز لكل لمسة و كل قبلة فقد كانت تدخل عالماً جديداً طالما حلمت به . و بيدي أدرتها فعرفت قصدي و دارت ليقابل وجها الباب بينما نعمت بمنظر طيزها المثيرة و انهلت عليها بلساني و فمي ثم بأسناني أعضها برفق دون إيلامها ، مرة على اليمين و مرة على الشمال ثم أبعدت بيدي و أنا منهمك في لمس طيزها بشفتي شقحتي طيزها قليلاً دون أن تشعر أني أتجسس على فتحة جسدها الخلفية ، شرجها . بانت قليلاً ، بنية اللون كالكنز المغمور عن الأعين . و تحت فتحة الإست بان كسها الغارق بعصير شهوتها . كنت في عالم آخر طالما حلمت به. عدت مرة أخرى أقبل فخذيها من الأمام ثم لمست بشفتي كسها. أخذ جسدها يهتز و هي تتنهد بصوت عال مما جعلني أخشى أن يسمعنا المارة خارج الغرفة . أبعدت ساقيها قليلاً و انهلت أمص كسها و أقبله و أداعبه بلساني و أنا أستنشق رائحته المسكرة . لم أذق في حياتي كساً بتلك الحلاوة و الحموضة اللموناديه. لكنها على الرغم من حالتها فإنها لم ترتعش و لم تصلها النشوة المنشودة . فزحفت بلساني نحو سرتها بينما كانت يداي تكتشفان صدرها تحت الجرزة ، و ساعدتني فرح بأن فكت البرازير فضممت بكفي ثدييها الكاملين فاركاً براحتي حلمتيها . - دعني أراه ! أرجوك !! . توقفت و دون أنهض فككت حزامي و سحبت بنظلوني ولباسي التحتي في آن واحد ظهر قضيبي لها المنتصب . قرفصت بقربي تنظر بعجب نحو المخلوق الغريب الذي كشف نفسه لها . و سألت إذا كان ممكناً لها أن تلمسه . طبعا! أرجوكي. كانت تنظر إلى قضيبي كالطفل الذي يرى شيئاً للمرة الأولى . مدت يدها بحذر لتلمسه و نظراتها تطلب الأستئذان فمسكت بيدها و وضعتها عليه . مسكته و أخذت تدلكه بلطف و حنان و عيناها تتنقل بين عيني و ما تعمل يدها بقضيبي . طلبت منها أن تأخذه بفمها فقالت بحياء : - ليس الآن ، ربما في المستقبل ! ثم انحنت قليلاً لتضعه على خدها و تطبع قبلة خاطفة على جانبه . سألتني عن القطرات الشفافة التي كانت تنقط من رأسه . إنها فعلاً طفلة في عالم الجنس لا تعرف شيئاً . قلت هو ما قبل المني . كنا دائماً نستعمل الإصطلاحات الفصحى ، بالإنجليزية طبعاً لأنها لا تتكلم العربية ، لا الإصطلاحات العامية مثل كس و زب و طيز . وبدأت أشك أنها قبلت قضيب زوجها كذلك . لا بد و أنها كانت تتباها على أنها قبلت عضو زوجها . إستمرت فرح تجص قضيبي كما لو كان لعبة جديدة بيد طفل فضولي يعشق الإستطلاع . ثم أخذت بيدها بكفها يدها الأخرى تضم خصيتي. - هل أؤلمك ؟ - لا ! بالعكس ، أنا في سابع جنة !! ألا تلاحظين مقدار انتصابي!! - في منتهى الروعة ! لم أكن أتصور أن عضو الرجل بهذا الجمال! - و أنت أيضاً ! أجزاء جسمك الخاصة في غاية الجمال ! و رائحتها مسكرة!! - أنا في الواقع خجلانه من رائحتى التي انبعثت عندما سحبت جيني و كيلوتي ! بت أخشى أن تقرف مني!! - أقرف منك ؟ بالعكس ! هذا هو عطر الأنثى الذي يثير الذكر . و طعمه أذكى من رائحته! - أنت جاد ! خسارة " كسرى " لم يقبلك هناك ربما كان ذلك سبب عجزه ! مسكين !لا يعرف طعم الأنثى! - ربما يعرف ، لكن ليس مني !و يجب أن أعترف أني كذبت عليك عندما قلت أني قبلت عضوه! - ذلك ما ظننت! "كسرى " كان الإسم الذي أعطيناه لزوجها حتى لا يعرف أحد أنا نتكلم عنه . لا شك أن كليهما طفلين في عالم الجنس . هذا ما قلته لنفسي . حل صمت وهي ما تزال تلاعب قضيبي و خصيتي بنعومة و حنان و أنا بدوري أفرك حلمتيها من تحت بلوزتها و باليد الأخرى أدلك مسها الذي فاض بمياه و عصيره . أردت أن أستعمل الكلمات القوية في الجنس إذ تمنيت لو أقول لها : - أريد أن أنيكك الآن ! أو : - دعيني ألحس كسك و طيزك !! لكنني قاومت و حافظت على الرسميات التي تكون عادة بين الرجل و المرأة في لقائهما الجنسي الأول . إلتقت شفتانا مرة أخرى و فتحت فمها للساني يداعب لسانها . كانت حرارة فمها كالثلاجة و هذا سببه اندفاع الدم نحو أعضائها الجنسية . - دعيني أمص لسانك !!فلبت الطلب و خرج لسانها من حجره فأخذته بفمي أمصه بعنف الشهوة حتى شعرت أني أكاد أقلعه من جذوره . ثم طلبت أن أرد المعروف فلبيت طلبها و أخرجت لساني لها لتمصه بذات العنف ثم أتى سؤالها الذي طالما حلمت به: - ألا تريد أن تضعه بي ؟ - هذا مناي ! هل أنت متؤكدة ؟ - أريد أن أعرف ما تشعر به الزوجات عندما ينمن مع أزواجهن! نهضنا من الأرض . و خلعت قميصي و هي بالتالي رفعت يديها فرفعت بلوزتها فوق رأسها و وقفنا الواحد أمام الأخر عاريين كما خلقنا . ضممت جسدها نحو جسدي و تعانقنا بينما كان قضيبي و ثدييها الجميليين محصورين بيننا . و مرة أخرى كانت شفتانا المنفرجتين متلاحمتين . وضعت يدي على فلقتي مؤخرتها إداعبهما ، و لا شعورياً و جدت أصبعي يصل فتحة شرجها و يطبطب على بابه . انقطعت عن تقبيلي و قالت باستغراب : - مالذي تفعله ؟ يجب أن تغسل يدك حالاً ! أخشى أن لا أكون نظيفة هناك و أن تقرف مني ! نظرت بعينيها و قلت : - في الحب ، فرح ، حبيبتي ، لا يوجد قرف . لكني سأغسل إصبعي كما تأمرين ! ثم وضعت إلإصبع الذي لمس إستها بفمي الحسه و قلت مبتسماً : - إنه نظيفاً الآن ! كانت علامات الإستغراب على محياها من جراء تصرفي الشاذ ، باعتبارها ، و قهقهت ضاحكة . و في تلك اللحظة حملتها و وضعتها على الفراش . و وضعت يدي على ركبتيها مبعدهما فبان كسها و إستها اللزجين لعيني الجائعتين في كامل روعتهما فانهلت بلساني و فمي آشفي عطشي و جوعي من الوليمة التي قدمها كسها العاري لي ! و في ذات الوقت دعتني أترك الحرية لأصبعي ليكتشف فتحة شرجها دون اعتراض منها أو مقاومة منه ! كانت تأوهاتها عالية و تنهداتها سريعة و بيديها كانت تشد على رأسي حتى يلتهم فمي الأكثر من كنوزها و نعماتها. - أرجوك ! ضعه بي !! أدخله !! كانت ترجوني أن أدخل بها ، لكن على الرغم من حالة هيجانها الواضحة و ارتجاف جسدها كما لو صعقه تيار كهربائي للمساتي و قبلاتي فإنها لم ترتعش مرة واحدة . لم تصل الذروة . كان أمراً غريباً كما لو أن ذروتها سجينة لا تريد أن تطلق عنانها . حاولت إدخال قضيبي إلا إنه وجد حاجزاً . إنها عذراء ! ألزوجة العذراء! - فرح ! أنت ما زلت عذراء . أليس كذلك ؟ - أظن ذلك ! لم يدخلني أحد. - مم!! - و لم أكن مع أحد كهذا قبلك ! هل أنا طبيعية ؟ - طبعاً طبيعية !! لكن يجب أن تسترخي و ترتاحي حتى تستمتعي حقاً و حقيق! - سأحاول ! إلا أنني مستمتعة جداً بخبرتي الجديدة... - هل تريدين أن نستمر و أن تفقدي عذريتك ؟ - طبعاً ! و لا أجمل من أن أفقدها مع شخص هو أنت! - أفضل طريقة أن أستلقي على ظهري و أن تجلسي عليه ، هكذا تكوني متحكمة في دخوله... و بالفعل أخذنا ذلك الوضع . مسكت قضيبي و وضعت رأسه على مدخل كسها و بدأت تدفع نفسها عليه ببطء حتى يدخل و هي تشد على شفتها السفلى بأسنانها . قالت أن الألم محتمل . ثم عدلت عن رأيها و شدت عليه حتى دخل كلياً و قالت : - أنا إمرأة الآن !! تبادلنا القبل و ما هي إلا لحظات حتى بدأ قضيبي بقذف حليبه فأخرجته رأساً حتى لا تحبل و كان فعلاً أحمر اللون من دم بكارتها! قضينا النهار في كوبنهاجن كعروسين في شهر العسل و عدنا لمنشستر لتعود الأمور لعادتها . مجرد حديث و لمس و قبلات خفيفة و لم تسنح لنا الفرصة لنلتق إلى أن قرع الهاتف في مكتبي بعد ظهر أحد الأيام لتخبرني أنها ستبقى في مكتبها حتى السابعة مساء ودعتني لزيارتها الساعة الخامسة و النصف حين يكون زملاؤها في المكتب قد غادروا . و في تمام الساعة الخامسة و النصف أخذت المصعد من الطابق الثاني إلى السادس و منه إلى غرفة مكتبها . كان الباب مغلقاً ، فنقرت الباب و أتى الصوت الملا ئكي : - أدخل ! فتحت الباب لأجد فرح واقفة في نصف الغرفة مرتدية فستاناً أزرق اللون و مرخية شعرها . و التقت شفتانا و أخذنا بعضنا البعض بالأحضان . حامت يداي فوق جسدها و أدخلتهما تحت تنورتها . كانت عارية بلا كيلوت ! يا للمفاجأة ! وضعت يدي على طيزها و من هناك إلى فتحته الشهية . لم تمانع و لم تعلق و تركت لإصبعي الحرية الكاملة في منطقتها الخاصة و التي كانت مبلولة من عصير كسها الشهي ! تجرأت فرح و فتحت سحاب بنطلوني و أدخلت يدها لتمسك بقضيبي . و بعد لحظات كنت واقفاً على ركبتي و رأسي تحت تنورة الفستان أقبل فخذيها ، أستنشق عبير كسها الفياض ، أمص بظرها و ألحس كسها و المنطقة الغامضة المثيرة بين كسها و شرجها . غازلت كسها بفمي و لساني من موضعي المفضل و أنفي مدفونا في شقحة طيزها بقرب فتحته الجميلة و عيناي تنعمان بمنظر طيزها و التي كانت في منتهى الكمال . إتأكت فرح على جانب مكتبها خشية أن تقع تتأوه من شعور اللذة الذي انتابها فإذا بها تصرخ من شعور غريب أصاب جسمها .لقد كانت أول رعشة و أول ذروة تصلها مع رجل . - أريد أن أمصك ! دعني أمص قضيبك ! سمعتها تقول فنهضت و أخرجت قضيبي من لباسي . انحنت قليلاً و للمرة الأولى كان بداخل فمها زب تمصه . تأوهت . - هل مصي مظبوط ؟ قررت أن أستعمل كلمات الحب العامية في ردي فهمست : - طبعاً حبيبتي ! إلحس زبي ! زبي عاوز ينيك فمك و ينيك كسك كمان ! يريد أن ينيك طيزك أيضاً وجدت نفسي أستمع الكلمات الصريحة الوصف و لم تمانع . كانت تبتسم و هي مستمرة في مصها و لحسها . فعدت أقول : - آه لو تعرفين كم طعم كس ذاكي ! فإذا بها تتوقف ثم تقبلني على شفتي على الطريقة الفرنسية ثم قالت : - لقد عرفت الآن كم طعمي ذاكي ! . - أريد أن أنيكك من الخلف ! ظنت أني أريد جماعها شرجياً فرفضت . و لما أدركت أنني أريد أن أنيك كسها من الوضع الكلابي دارت بظهرها و و ضعت يديها على مكتبها و أبعدت ساقيها . رفعت تنورتها لتبان طيزها الرائعة و وضعت يدي و أنا أقترب بأيري منها على شقحتيها و أبعدتهما فظهرت فتحة طيزها الزهرية للعيان . كانت مغرية بشكل كبير فوجدت نفسي أجلس مرة على ركبتي دافناً وجهي بين فلقتي طيزهاو نكت بلساني الحرية فتحة طيزها العذراء و لم تمانع بل بالعكس أتتها رعشة قوية أخرى فأدركت أن فرح لن تمانع باكتشافات جنسية جديدة . ثم أتت المفاجأة الكبرى عندما قالت: - نيكني!! - لم أسمعك مظبوط! - نيكني حالاً !أرجوك!! - قولي نيك كسي أولاً !! و أنا مستمر بنيك طيزها بلساني. - ..نيك ... كسي أرجوك! - لا ! ليس كافٍ ! قولي نيك كسي بزبك! - أرجوك ! لا أستطيع أن أتحمل أكثر ! نيك كسي بزبك ! إنبسطت ! ها أنا قلتها! نهضت و دفعت بقضيبي داخل كسها دفعة واحدة . لا أعرف تماماً كم مرة أتتها النشوة . عدة مرات في مختلف الأوضاع . و أتى ظهري ذلك المساء مرتين . إنهار كبتها و مقاومتها و أصبحت إمرأة كاملة. لقد مرت ثلاث سنوات على ذلك اللقاء . و لما كنت متزوجاً من إبنة عمتي فإنه لم يكن ممكناً أن أحصل على طلاق لإتزوج من فرح . و فرح بدورها لم يكن سهلاً عليها أن تطلق زوجها حبيب طفولتها على الرغم من عجزه .. لذلك اكتفينا طيلة وجودنا في منشستر بلقاءات جنسية كلما استطعنا . علمتها الأشياء الكثيرة و كان بعض ما فعلناه فوق فوق العادة . غادرت منشستر عندما حصلت على وظيفة في أدنبرة . و نحن على اتصال دائم . و عندما نتصل هاتفياً فإننا نعيد ذكريات الماضي و نستمني . و خلال كل حديث فآنني اضع بجانبي كيلوتاً مستعمل أهدتني إياه. ما زلنا نلتق كلما سنحت لنا الفرصة حيث أنها و زوجها يقطنان الآن في مدينة تورنتو بكندا . و في كل لقاء لا يشبع الواحد منا من الآخر . و مؤخراً اكتشفت زوجتي الكيلوت الذي خبأته عنها فجابهتني به . إعترفت بعلاقتي مع فرح و حكيت لها قصتها . ثارت و بكت و نعتني بالخائن و هجرت فراشنا الزوجي أياماً طويلة . لكنها في صباح يوم عيد ميلادي أنهت قطيعتها و بعد جماعنا ، قالت أنها لا تريدني أن أقطع علاقتي مع فرح فهي محتاجة لي و لكنها أي زوجتي تريد أن تكون العلاقة شفافة و بوجودها . أخبرت فرح باقتراح زوجتي فواقفت و قالت أنها تريد أن تفتح الموضوع مع كسرى فربما كان لقاء ثلاثي معه بداية صفحة جديدة لهما . و من يدري فربما في المستقبل نلتقي نحن الأربعة كبوب و أليس و تيد و كارول! بعد يومين ستصل فرح لأدنبرة لقضاء أسبوعين ضيفة معنا في كوخ استأجرناه في منطقة بحيرات سكوتلندا . أنا على أحر من الجمر ، كذلك زوجتي فقد لاحظت أن كيلوتها مرطباً و كسها في حالة فيضان دائم إذ ستجد نفسها عارية مع إمرأة أخرى و زوجها ينيكهما نيكة العمر يومين من الآن!

_________________

Flag Counter
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://as7abnet.darkbb.com
 
قصة الزوجه العذراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.as7ab.darkbb.com :: قصص جنسية-
انتقل الى: